بسمة

ابتسم فهناك من يحبك
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قصة الحب الذى رحل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بسمة 270
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 1100
تاريخ التسجيل : 30/03/2007

مُساهمةموضوع: قصة الحب الذى رحل   الخميس أبريل 26, 2007 5:07 am

هذه أ قصة للمشاركة على هذا المنتدى العزيز ... الذى أحببته بحق وأرجو أن يكون متنفس لكل الأدباء العرب الذين لا يجدون فرصة للنشر :

ويسعدنى أن أسجل نفسى ككاتب بمجهود بسيط .. بهذه القصة .. التى تحمل قدراً ولو بسيط من الحقيقة ...

قصة الحب الذى رحل

كم كان الجو رائعاً فى تلك المدينة الساحلية المتميزه
حينما قررت أن أقضى إجازتى القصيرة بصحبة أعز أصدقائى
ونزلنا ضيوفاً على أخيه فى فيلته الأنيقة الرائعة
كم كان الجو جميلاً مملؤاً بالود والروح الدافئه
فقد طال شوقنا له فأنا لم أره منذ زمن ... وقد كان برغم أنه يصغرنا
من أعز الأصدقاء وكنا نعتبره إبناً لنا برغم أن السن متقارب بيننا
وقضينا ايامنا الأولى ... بين الشاطىء وممارسة هوايتنا المفضلة وهى الغطس
كنت أستمتع بهذه الهواية الجميلة كعادتى عند كل زيارة لتلك المدينة الرائعة التى أصبحت مقصداً للزوار من كل بلاد الدنيا
حيث حباها الله بطبيعة ساحرة وبأحياء مائية يندر أن يوجد لها مثيل
وبعد أن قضينا يومنا على اليخت عدنا إلى الفيلا
وجلسنا فى حديفة الفيلا نتحدث ... ولمحت طيفاً يتحرك
ولم اكن أدرى أن هذا موعدى ...
موعدى الذى غنتظرته طويلاً ..
هى ... كما تمنيتها ..
بكل هذه الملامح ..
بكل هذه الرقه ..
هذه العينيان التى طالما سهرت
لعلى أجدهما فى ضوء القمر ..
أو لعلى أجدهما فى لون الزرع الأخضر
أو لون الماء الأزرق
فى صفاء السماء
ولون العسل
عيناها ... نعم عيناها خليط من كل ماتمنيت
إقتربت فى هدوء ...
وجهها يعلوه الخجل ..
تكسوه حمرة العذارى ..
تحجرت الكلمات ...
فقدت النطق للحظات ..
أنتى ... نعم أنتى هل حقاً أنتى هنا ؟
هلى فعلاً ولدتى ... قد كنت أتمنى أن أراكى حلماً ..
ولكن أن تصبحى حقيقه ... هذا مالم أتوقع ..
صافحتنا ... لم أنطق بكلمه ... مددت يدى لامستها ..
أأأأأه ياشوق العمر ..
وتسمرت عينانا ..
فى لقاء غريب .. لم نستطع أن نجعل عينانا تفترق
هل تعرفها ...؟ هكذا قطع صديقى الصمت
قلت فى خجل فعيناى تكاد تفضحانى ... لا لم أرها قبل اليوم
ترى من هى ؟
قال إنها ضيفة من بلد عربى وهى صديقة لزوجتى
جاءت لتقضى عندنا إجازة فى ضيافتنا
وتحدثنا ... وتحدثنا ... ولم تفترق عينانا
ذابت الغربة والمسافات
وذهبنا فى اليوم التالى للبحر وعلى اليخت المعد للغطس تكلمنا فى كل شىء فى الفن والأدب والطب وكل شىء
مثقفة رائعه .. تجيد الحوار والكلام
رقيقة كالنسمه ..
شيقة الكلمات والمعانى
وكعادة الوقت الجميل ينتهى كومضة البرق
حان وقت رحيلى
وهنا .. لم أستطع أن أنظر اليها
خرجت مسرعاً ..متمنياً ألا أراها
فأنا أكره الألم
وذهبت غلى سيارتى وأدرتها .. وخرج صديقى ليركب الى جوارى لنغادر
وهنا .. وجدتها أمامى إلى جوار نافذة سيارتى
تنظر لى ببتسامة لم أرى مثلها فى حياتى ..
وقالت : أهكذا ستغادر دون أن تودعنى .. إذن فأنت لم تعد تريد أن ترانى
قلت : أنا ؟؟ يعلم الله أنى أردت أن أغادر حتى لا أتألم فكم أكره الفراق
فمدت لى يدها لتصافحنى ... وهنا ألقت بما كنت أخشاه .. ولم أكن أريده أن يحدث
قالت فى صوت خافت ... مازلت أسمعه فى أذنى : ممكن أطلب منك طلب ؟
قلت : لا تطلبى ولكن أأمرى
قالت : علشان خاطرى خللى بالك من نفسك
ااااه ... يالرقتها ... يالحنانها
ونظرت إلى عينيها .. فرأيت صورتى تترقرق فى دموع تلك العينان التى عشقتهما قبل أن أراهما
ولم اكن أقوى منها .. فغالبتنى دموعى ... وأدرت وجهى .. فقالت : لا تدر وجهك دعنى أرى عينيك
دعنى أعرف أنى لم أكن واهمه ... فقد عرفت من اللحظة الأولى أنك حبى الذى تمنيته
نعم .. أنت الذى حلمت به طوال حياتى ..
ولقد إنتظرتك طويلاً .. وبحثت عنك
لماذا تأخرت عنى ... ؟
قلت لها : أحقاً ماتقولين ... لم يمض على لقاءنا سوى يومان
قالت ا:لحب يولد مع أول إحساس بالقلب ولكل منا حلمه الخاص يتمنى أن يحققه
وقد كنت أنت حلمى الذى تحقق
قلت : هل تصدقينى ... كم حلمت بكى أنا يافتاتى
وباح كل منا للأخر بحبه الذى ولد معه
وفى لحظات .. كنا قد توحدنا فى واحد ... فى لحظات الفراق
قلنا كل شىء ...
فى دقائق ... ذاب ثلج السنين
وفى عتاب .. لماذا تأخرت ؟
قالتها ... لماذا ؟
إنتظرتك طويلاً ..
قلت : لم يعد بيننا إنتظار
لن نفترق ...
قالت ليس بيدى ... سأغادر بعدك بيومين ..
لم أكن أريدك أن تتألم .. ولكننى قد خطبنى أبن عمى
وسأزف اليه فى خلال شهور قليلة . ..


قتلتنى ... ياليتنا لم نلتقى
ياليت الحلم ظل فى دائرة الأمنيات
لماذا التقينا ...
لماذا باح كل منا للأخر بحبه
هل ليكون بيننا ذلك الفراق المؤلم ؟
هل ليكتب علينا أن يظل حبنا حلماً
ماأعجب هذه الدنيا ]
لم أكن أدرى أن يدانا مازالت متشابكه ..
فأخرجتها بهدوء من يدها ..
وقلت لها : إذن وداعاً ياحبى
وداعاً ياأيها الحب
وبعد يومين علمت أنها رحلت ...
فكتبت تلك الكلمات ...
وداعاً ياأيها الحب الذى رحل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مجموعة انسان
مراقب قسم ابداع وتصاميم
مراقب قسم ابداع وتصاميم


عدد الرسائل : 396
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 03/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة الحب الذى رحل   الثلاثاء مايو 15, 2007 9:39 pm

وداعا يا ايها الحب الذي رحل

ولكن
يظل الحب أمل منشود

كلمات .. ليست كل كلمات

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بسمة 270
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 1100
تاريخ التسجيل : 30/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة الحب الذى رحل   الخميس مايو 17, 2007 2:32 am

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة الحب الذى رحل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بسمة :: 
المنتدى العام
 :: الذكريات
-
انتقل الى: