بسمة

ابتسم فهناك من يحبك
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الأغتراب عن الناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nahla_ko
زائر



مُساهمةموضوع: الأغتراب عن الناس   الأربعاء يناير 31, 2007 1:19 pm

الأغتراب عن الناس

هل شعرت يوما ً بالأغتراب وأنت بين الناس ؟ هل شعرت بالوحدة وأنت فى جمع حاشد ؟ هل فكرت مع الناس وتجاوبت معهم وتحاورت وتحمست وخف تحمسك وغضبت معهم وتراضيت ... تشعر فى داخلك كأنك غريب عنهم ؟ هل حدث لك إذا كنت فى جمع حافل تحدق فيهم ولا تراهم تسمع منهم ولا تنصت ولا تعى . تصل إليك أصواتهم وهمهماتهم ، وكأنها تصل إليك من جب عميق ؟؟ ... هل وقع وأنت سائر فى الشارع بكل ما فيه من ضجة وزحام وأصوات تصم الآذان وكأنك فى واد وهم فى واد ، معهم ولست معهم ، معهم بالجسم فقط ولكنك بعيد عنهم منطو فى داخلك ، كأنك جعلت منه الملاذ يقيك ويحميك ... يقيك ويحميك من ماذا ؟ أنك لا تعرف على التحديد ولكن الذى تعرفه بيقين أنك لست معهم ولست منهم .
لماذا تهرب وتلوذ بنفسك فى خلوة ؟ لماذا لا تدع السارع إلى بيتك أو غرفتك أو مسجدك أو كنيستك ... لماذا لا تدع لهم دنياهم وتكون لك دنياك ؟ هل حتم عليك أن تشاركهم .. الا تستطيع العيش بدونهم ؟ ثم ألم يقع لك أن ضقت بعزلتك ووحدتك وذهبت تسعى إلى الناس تريدهم أن يؤنسوك أو تؤنسهم ، فوجدتهم أحيانا ً ولم تجدهم أحيانا ًُ
ألم يقع لك أن وجدت الأنس فى نفسك والطمأنينة والرضى ، حتى يخيل لك أحيانا ً أنها الصديق الذى لا غنى عنه ، تفهمه ويفهمك ...
وألم يقع لك أحيانا .. أن كانت نفسك بشعة مخيفة مغلقة تنشد الهرب منها .. وإلى من يكون الهرب وهى جزء منك وبين جنبيك .. أن ضقت بالناس تستطيع أن تعتزلهم ولو لحين ، أما إذا ضقت بنفسك فكيف يكون أعتزالك إياها ؟؟
أنت بين الناس وبين النفس فى حيرة دائمة . ولعلك سالت نفسك فى فترات الضيق ما هى هذه النفس ومن هم هؤلاء الناس ..
أيهما خير لك أن تكون على وفاق مع نفسك أو على وفاق مع الناس ، ولعلك إذا أخترت وجدت أن أرضاء النفس ، كأرضاء الناس ، كلاهما مطلب عسير ، فيدعك هذا الأختيار أو ذاك فى مأزق أو فى جحيم .
ماذا فى داخل نفسك وماذا فى داخل نفوس الناس ، هل انت تتعامل مع الناس بحقيقاتهم كما تراها وكما هو فى ظاهرها . أوأنك تتعامل مع نفوسهم أعنى ما فى داخلهم . وما الظاهر منها الا غشاء وغطاء يخفى الكثير .
وتدخل فى حيرة جديدة وتفتح على نفسك تساؤلا ً جديدا ً ، من هم الناس ومن أنت ما هى نفسك وماذا هى نفوس الناس ؟؟ وتنتهى إلى أن المسألة فى أيجاز هى الواقع الحقيقى ، أنها نفوس تتعامل إحداها مع الأخرى ، وما الأجسام الظاهرية الا لأغشية .. قد تتفق مع ما فى الداخل وقد لا تتفق معه .
فيكون النفاق والخبث والكذب وسائر ما تزخر به الدنيا مما يجعلها أحيانا ً غامضة غير مريحة ، وأحيانا ً ظاهرة نقية واضحة ... لا تلبث على حال ، سواء كان الغموض والكذب والنفاق أو كان الوضوح والطهر والنقاء .
ولكن النفوس أيضا ص تتلون وتتغير ، فيكون منها النفس الفاجرة والنفس الذكية .. نفسك كنفوس الناس ، لها أحوال وألوان وتغيرات ... فإذا أسأت الظن بالناس ، فلا تنسى نفسك ، لأنها من الجوهر نفسه صيغت ... وإذا كنت دقيقا ً فى حساب الناس ، فأنهم بالدقة نفسها سيحاسبونك .
فإذا شعرت بالغربة بين الناس ، فأنهم أيضا ً قد يشعرون بالغربة معك .
وإذا لذت بنفسك هربا ً منهم فأنهم أيضا ً يلذون بأنفسهم هربا ً منك ..
وإذا سرت فى الشارع وكان بينك وبين زحامه وضجته فيه سدا ً من الخوف والقلق وسوء الظن والريبة فأعلم أن من منهم من يسير هو الأخر وكان بينه وبينك سدا ً .. وقد تشعر أحيانا ً كأن حياة الأنسان على هذه الأرض مأساة اليمة ، وكأن رحلة الحياة أشق مما كتبه الله على الأنسان ، وأن النفس لغز تحتار فى حله ، ولا تصل فى شأنه إلى جواب ...
وقد يسعدك أن تحب وأن تكون محبوبا ً .. وقد يشقيك الشك فى هذا الحب .. وقد يسعدك أن الناس


عدل سابقا من قبل في الأربعاء يناير 31, 2007 1:40 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nahla_ko
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الأغتراب عن الناس   الأربعاء يناير 31, 2007 1:30 pm

الأغتراب عن الناس

هل شعرت يوما ً بالأغتراب وأنت بين الناس ؟ هل شعرت بالوحدة وأنت فى جمع حاشد ؟ هل فكرت مع الناس وتجاوبت معهم وتحاورت وتحمست وخف تحمسك وغضبت معهم وتراضيت ... تشعر فى داخلك كأنك غريب عنهم ؟ هل حدث لك إذا كنت فى جمع حافل تحدق فيهم ولا تراهم تسمع منهم ولا تنصت ولا تعى . تصل إليك أصواتهم وهمهماتهم ، وكأنها تصل إليك من جب عميق ؟؟ ... هل وقع وأنت سائر فى الشارع بكل ما فيه من ضجة وزحام وأصوات تصم الآذان وكأنك فى واد وهم فى واد ، معهم ولست معهم ، معهم بالجسم فقط ولكنك بعيد عنهم منطو فى داخلك ، كأنك جعلت منه الملاذ يقيك ويحميك ... يقيك ويحميك من ماذا ؟ أنك لا تعرف على التحديد ولكن الذى تعرفه بيقين أنك لست معهم ولست منهم .
لماذا تهرب وتلوذ بنفسك فى خلوة ؟ لماذا لا تدع السارع إلى بيتك أو غرفتك أو مسجدك أو كنيستك ... لماذا لا تدع لهم دنياهم وتكون لك دنياك ؟ هل حتم عليك أن تشاركهم .. الا تستطيع العيش بدونهم ؟ ثم ألم يقع لك أن ضقت بعزلتك ووحدتك وذهبت تسعى إلى الناس تريدهم أن يؤنسوك أو تؤنسهم ، فوجدتهم أحيانا ً ولم تجدهم أحيانا ًُ
ألم يقع لك أن وجدت الأنس فى نفسك والطمأنينة والرضى ، حتى يخيل لك أحيانا ً أنها الصديق الذى لا غنى عنه ، تفهمه ويفهمك ...
وألم يقع لك أحيانا .. أن كانت نفسك بشعة مخيفة مغلقة تنشد الهرب منها .. وإلى من يكون الهرب وهى جزء منك وبين جنبيك .. أن ضقت بالناس تستطيع أن تعتزلهم ولو لحين ، أما إذا ضقت بنفسك فكيف يكون أعتزالك إياها ؟؟
أنت بين الناس وبين النفس فى حيرة دائمة . ولعلك سالت نفسك فى فترات الضيق ما هى هذه النفس ومن هم هؤلاء الناس ..
أيهما خير لك أن تكون على وفاق مع نفسك أو على وفاق مع الناس ، ولعلك إذا أخترت وجدت أن أرضاء النفس ، كأرضاء الناس ، كلاهما مطلب عسير ، فيدعك هذا الأختيار أو ذاك فى مأزق أو فى جحيم .
ماذا فى داخل نفسك وماذا فى داخل نفوس الناس ، هل انت تتعامل مع الناس بحقيقاتهم كما تراها وكما هو فى ظاهرها . أوأنك تتعامل مع نفوسهم أعنى ما فى داخلهم . وما الظاهر منها الا غشاء وغطاء يخفى الكثير .
وتدخل فى حيرة جديدة وتفتح على نفسك تساؤلا ً جديدا ً ، من هم الناس ومن أنت ما هى نفسك وماذا هى نفوس الناس ؟؟ وتنتهى إلى أن المسألة فى أيجاز هى الواقع الحقيقى ، أنها نفوس تتعامل إحداها مع الأخرى ، وما الأجسام الظاهرية الا لأغشية .. قد تتفق مع ما فى الداخل وقد لا تتفق معه .
فيكون النفاق والخبث والكذب وسائر ما تزخر به الدنيا مما يجعلها أحيانا ً غامضة غير مريحة ، وأحيانا ً ظاهرة نقية واضحة ... لا تلبث على حال ، سواء كان الغموض والكذب والنفاق أو كان الوضوح والطهر والنقاء .
ولكن النفوس أيضا ص تتلون وتتغير ، فيكون منها النفس الفاجرة والنفس الذكية .. نفسك كنفوس الناس ، لها أحوال وألوان وتغيرات ... فإذا أسأت الظن بالناس ، فلا تنسى نفسك ، لأنها من الجوهر نفسه صيغت ... وإذا كنت دقيقا ً فى حساب الناس ، فأنهم بالدقة نفسها سيحاسبونك .
فإذا شعرت بالغربة بين الناس ، فأنهم أيضا ً قد يشعرون بالغربة معك .
وإذا لذت بنفسك هربا ً منهم فأنهم أيضا ً يلذون بأنفسهم هربا ً منك ..
وإذا سرت فى الشارع وكان بينك وبين زحامه وضجته فيه سدا ً من الخوف والقلق وسوء الظن والريبة فأعلم أن من منهم من يسير هو الأخر وكان بينه وبينك سدا ً .. وقد تشعر أحيانا ً كأن حياة الأنسان على هذه الأرض مأساة اليمة ، وكأن رحلة الحياة أشق مما كتبه الله على الأنسان ، وأن النفس لغز تحتار فى حله ، ولا تصل فى شأنه إلى جواب ...
وقد يسعدك أن تحب وأن تكون محبوبا ً .. وقد يشقيك الشك فى هذا الحب .. وقد يسعدك أن الناس


عدل سابقا من قبل في الأربعاء يناير 31, 2007 1:41 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nahla_ko
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الأغتراب عن الناس   الأربعاء يناير 31, 2007 1:38 pm

يحبونك ويحترمونك ويتمنون لك الخير ، ثم يساورك الشك فى هذا الحب فيشفيك الشك كلما أسعدك اليقين ، فتعرف أن الدنيا معاوضة وتعادل وأنها بمقدار ما تعطى تأخذ ، وبمقدار ما تسعد تُشقى .. هكذا رسمها البارئ المصور المبدع لحكمة تخفى علينا ... فقد يبلغ اليأس بالأنسان أقسى ما يمكن أن يبلغ اليأس بأنسان .. حتى ليحوله أن يتخلص منها بل لعله يرى فى هذا الخلاص سعادته ثم لا يلبث الظلام أن يتلاشى ، ولا يلبث اليأس أن يدع الطريق للأنفراج ، فتعود أكثر أيمانا ً بالحياة وحبا ً لها ، فمع الأغتراب عن الناس ، والألفة معهم ، ومع الخوف منهم والتوجس ، والأطمئنان لهم .. هكذا نفسك مع الناس وهكذا نفوس الناس معك والنفس تتنازعها طبيعة شريرة ، ومن التراوح بين الطبيعتين ، وتكون الثنائية فى حياة الأنسان ، وحياة النفس .
ويقول الشاعر أبو العتاهية :
لكل أمرئ رأيان ، رأى يكفه ******** عن الشئ أحيانا ً ورأى ينازع


ويقول الفرزدق :
لكل أمرئ نفسان نفس كريمة ******** وأخرى يعاصيها الفتى ويطيعها


فأنت بين نفسين ، ومن الصراع بينهما تنشأ الحياة بحلوها ومرها ، بآمالها والإلمها ، بعواطفها وما فيها من جمال وشجون ، وما فيها أحيانا ًمن مرارة وشقاء .
إن المتناقضات فى الحياة سر الجمال فيها وسر التعاسة ، وسر الوجود والكيان سر البقاء والفناء ..
إذا شعرت بالغربة عن الناس ، فلا تكرههم وأن أردت الأبتعاد عنهم ، ولكن لأنك تريدهم أفضل وأقوى وأعظم .. فأنت تحب نفسك فى نفوس الناس ، وتحب الحياة فى الألتقاء بهم وليس فى الأبتعاد عنهم ...
هم مرآتك وأنت مرأة لهم .. قد تصدأ مرآتك ومرآتهم .. فلا تراهم الأ مشوهين منافقين كاذبين على غير هوى منك ، أو أنت على غير هوى منهم ، ولكن سرعان ما يذهب هذا الصدأ لأن النفوس متغيرة متراوحة بين الحق والباطل ، بين نفس كريمة وأخرى يعاصيها الفتى ويطيعها كما قال الشاعر ...

الأأهداء
إلى الذين ترنو أبصارهم إلى أشراقة الفجر
إلى الذين تفهو نفوسهم إلى نسمات الربيع
إلى الذين يحملون شعلة الأمل ةلا تسقط من أيديهم أبدا ً وأن طال الطريق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
messoo
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الأغتراب عن الناس   الخميس فبراير 08, 2007 3:15 am

اسكتي وسيبي الناس في حالها الله يهديكي

messo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأغتراب عن الناس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بسمة :: 
المنتدى العام
 :: منتدى الحب
-
انتقل الى: